أبوبكر الهوني
أبوبكر محمد أبوبكر الهوني

كلمة عميد المدرسة


كلمة العميد

الوصف


إن التطور الذي شهدته الاكاديمية الليبية في معظم الجوانب العلمية والبنية التحتية استطاعت من خلاله في عمرها الزمني القصير أن تبرهن على صدق التوجه نحو المشروع الوطني الهادف لتوطين الدراسات العليا على أرض الوطن. تأكيداً لهذا التوجه أنشأت الأكاديمية مدرسة العلوم التطبيقية والهندسية بقرار من مدير عام الأكاديمية سابقا في نهاية سنه 2002م من قسمين علميين ومع مرور الزمن تمكنت من فتح باب الدراسات العليا لدرجة الإجـازة العالية (الماجستير) في غالبية فروع الهندسة من خلال ستة أقسام علمية ، وقد اصبحت المدرسة تعد واحدة من المرافق العلمية المهمة في الأكاديمية على الرغم من حداثة إنشائها مقارنة بالمدارس الأخرى ، وتسعى جاهدة لتطوير إمكانياتها بما يؤهلها لفتح باب الدراسات العليا لدرجة الإجازة الدقيقة (الدكتوراه).

الرؤية


تحقيق التميز والريادة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية وذلك بالتطوير والتحديث المستمرين لعمليات التعليم والبحث العلمي ومتطلباتها في جميع المجالات الهندسية والتقنية المختلفة.

الأهداف


  1. التعريف بخصوصية التعليم الهندسي ومتطلباته وأهميته كمحرك ودافع لكل التطورات التقنية على المستويين المحلي والعالمي.
  2. ترسيخ قاعدة البحث العلمي من خلال الاهتمام بالبحث والتطوير في مختلف المجالات الهندسية واقتحام مجال التقنيات الحديثة من خلال تتبعها والمساهمة في أساليب تطويرها بما يساهم في خدمة المجتمع وتطوره وتنمية قدراته.
  3. تنمية روح البحث العلمي لدى الطلاب وذلك بالقيام بالدراسات والبحوث العلمية والتطبيقية وعقد الندوات والمؤتمرات العلمية التخصصية وتدريبهم على أساليب ومناهج البحث العلمي الحديث.
  4. إعداد كوادر مؤهلة للقيام بالتدريس بالجامعات والمعاهد العليا في مجالات العلوم التطبيقية والهندسية.
  5. تزويد القطاعات الخدمية والإنتاجية بكفاءات عالية التأهيل ومتوائمة مع متطلبات سوق العمل.
  6. توجيه البحوث لدراسة المشكلات الهندسية والتقنية ذات الإبعاد المحلية والعالمية وضمن إطار سياسات أولويات البحث العلمي الوطنية.
  7. التطوير والتحديث المستمر للبرامج التعليمية بما يخدم متطلبات التنمية ومجاراة التطورات التقنية.
  8. ربط أواصر التعاون العلمي والتنسيق مع المؤسسات المناظرة في الداخل و الخارج.